نازحة سورية تحرق نفسها بمخيم الركبان

نازحة سورية تحاول الانتحار حرقا بمخيم الركبان لمعاناة أبنائها من الجوع

نازحة سورية تحرق نفسها بمخيم الركبان

أصيبت سيدة سورية (32 عاما) بحروق خطرة للغاية، جراء محاولتها الانتحار حرقا، في مخيم الركبان للنازحين السوريين على الحدود الأردنية، بسبب معاناة أبنائها من الجوع، بحسب ما أفاد به طبيب ومسؤول إعلامي في المخيم.

وقال عمر الحمصي، المسؤول الإعلامي في "إدارة الحماية المدنية" بالمخيم، إن "السيدة مصابة بحروق شديدة للغاية".

وهو ما أكده الطبيب شكري شهاب، من النقطة الطبية في المخيم، بقوله إن "السيدة ما زالت على قيد الحياة (على عكس ما يتردد عن وفاتها)، وإنما أصيبت بحروق بليغة، ولم يصب معها أحد، وتم نقلها للعلاج في الأردن".‎‎

وأفيد أن مقطع فيديو انتشر لزوج السيدة، قال فيه إن زوجته حرقت نفسها بسبب الفقر والجوع.

وكما أفيد أن عائلة السيدة فقيرة جدا، ومنذ أكثر من 15 يوما ليس لديهم ما يأكلونه، وهو ما يؤكد محاولة الانتحار.

والركبان هو مخيم عشوائي لا تديره جهة بعينها، سواء من الجانب السوري أو الأردني، ويقع في المنطقة المحرمة بين البلدين على الحدود الشمالية الشرقية للمملكة، ويضم ما يزيد عن 60 ألف نازح سوري، كانوا ينتظرون السماح لهم بدخول الأراضي الأردنية هربا من الحرب.



اخبار ذات صلة