مقتطفات من الصحف التركية 10.10.2017

ابرز ما نشرته الصحف التركية الصادرة هذا اليوم...

مقتطفات من الصحف التركية 10.10.2017

 

 

نستهل جولتنا بخبر من صحيفة ستار نشر بعنوان " رد فعل من اردوغان ضد امريكا: نحن دولة قانون"..

جاء فيه ان تركيا ردت بالمثل على قرار السفارة الامريكية بتعليق منح تأشيرات الدخول بعد القاء القبض على شخص كان يعمل في  القنصلية الامريكية وكان على اتصال بتنظيم فتح الله الارهابي. وقيم رئيس الجمهورية رجب طيب اردوغان موضوع تعليق تأشيرات الدخول المتبادل مع الولايات المتحدة الامريكية، واكد اردوغان ان هذا القرار للولايات المتحدة الامريكية قرار محزن، وذكر ان تركيا ردت بالمثل على أساس المعاملة بالمثل. وقال اردوغان " اعلن سفيرنا في الولايات المتحدة الامريكية فورا النص الذي اعد ضد النص الذي اعلنوا عنه على اساس المعاملة بالمثل. الاجراءات سارت على هذا النحو."..

ننتقل الى صحيفة صباح وخبر جاء فيه ان تركيا تزيد سرعة نموها الاقتصادي على الرغم من جميع الهجمات السياسية والاقتصادية، بفضل تحركها في سياق المصالح الوطنية في السياسة الخارجية. فمنذ احداث حديقة غزي في مايو/ايار 2013 ، وعملية 17- 25 كانون الاول/ديسمبر، وعلى الرغم من المحاولة الانقلابية الفاشلة لتنظيم فتح الله الارهابي في الـ15 من يوليو/تموز، فأن تركيا واصلت السير في طريقها من دون تقديم اية تنازلات، والان بعد تعليق الولايات المتحدة الامريكية لاجراءات منح تأشيرات الدخول، فشلت عملية محاولة محاصرة تركيا عبر رد فعل الاسواق، ومع تأثيرات رد تركيا بالمثل على موضوع التأشيرات، فأن الارتفاع في الدولار الامريكي بدأ يترك مكانه للانخفاض.

والان مع خبر من صحيفة يني شفق نشر بعنوان " اسس الاقتصاد التركي متينة"..

جاء فيه ان نائب رئيس الوزراء محمد شيمشك ووزير الاقتصاد نهاد زيبكجي اجريا تقييما لازمة التأشيرات مع الولايات المتحدة الامريكية عبر حسابهما على مواقع التواصل الاجتماعي. واكد نائب رئيس الوزراء شيمشك في تصريحه ان تركيا اجتازت العديد من المصاعب والعوائق في غضون السنوات العشر الاخيرة، وقال " لقد اثبتنا ان اقتصادنا يقاوم الصدمات. سنحافظ على  استقرار الاقتصاد الكلي.". اما وزير الاقتصاد نهاد زيبكجي فقال في تصريح له عبر حسابه  على مواقع التواصل الاجتماعي " لقد اثبتنا ولمرات عديدة عدم تأثر اقتصادنا . "....

ونطالع خبرا من صحيفة وطن نشر بعنوان " ترك ثلاث مناطق على حدود ادلب – عفرين للقوات المسلحة التركية"..

جاء فيه ان القوات المسلحة التركية عبرت الحدود ودخلت الى منطقة ادلب في اطار نشاطات الكشف. وتم التوصل الى اتفاق في اللقاءات التي اجريت في ادلب بين الجيش السوري الحر المدعوم من قبل تركيا الذي دخل الى المنطقة من قبل والمجموعات المعارضة الاخرى. ووفقا لذلك فأن المجموعات المعارضة الاخرى ستترك شمال ادلب الذي يشمل حدود عفرين ايضا الواقع تحت سيطرة PYD امتداد تنظيم بي كي كي الارهابي الانفصالي في سوريا ، ستتركها للجيش السوري الحر. وستترك ثلاث مناطق على حدود ادلب-عفرين والخط الحدودي الذي يتواجد عليه جنود النظام السوري للقوات المسلحة التركية.


الكلمات الدلالية: مقتطفات من الصحف التركة

اخبار ذات صلة